‫ عاصمة الرياضة والتعاون والسلام | الشرق

يعكس اللقاء بين حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وفخامة الرئيس سردار بيردي محمدوف رئيس تركمانستان، الذي يزور البلاد لحضور جانب من مباريات بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، مثلما التقى سموه العديد من القادة والرؤساء الذين توافدوا إلى الدوحة، أن هذه المناسبة تتجاوز بطولة المونديال إلى كونها فرصة لتعزيز العلاقات والشراكات والتعاون الثنائي، وتقوية روابط الصداقة بين الدول بما يحقق مصالح كافة الشعوب.

لقد أصبحت الدوحة محط أنظار العالم وقبلة للكثير من المسؤولين من كل الدول في القارات المختلفة، ففي كل يوم يستقبل سمو الأمير زعيما أو مسؤولا من العديد من الدول الشقيقة والصديقة، حيث يجري استعراض التعاون الثنائي والعلاقات التي تربط البلدين، وسبل تعزيزها وتطويرها، فضلا عن مناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ولعل إنجاز دولة قطر تجاوز التنظيم المبهر لهذه النسخة الاستثنائية الفريدة من بطولة كأس العالم، إلى جعل هذه النسخة المميزة من المونديال مثالا يحتذى به في المستقبل، بعد أن تفوقت على كل المستويات، مقارنة مع ما سبقها من النسخ الماضية للبطولة، كما أضافت للخليج ولمنطقة الشرق الأوسط بأكملها إنجازا غير مسبوق سيظل محل فخر الشعوب العربية والاسلامية لوقت طويل، خصوصا وأن استضافة قطر للحدث العالمي ساهمت إلى حد كبير في دفع جهود التقارب بين الأمم والشعوب وتعزيز التضامن الإنساني، وفي تغيير الأفكار والصور النمطية التي لطالما حاول الاعلام الغربي إلصاقها بالمنطقة وإبراز تراث المنطقة وقيمها التي تدعم السلام والتعاون والمحبة.

قطر اليوم عاصمة للرياضة العالمية، وعاصمة للدبلوماسية وللوساطة والسلام، ومركز للتعايش ونشر ثقافة التسامح والسلام بين شعوب العالم كافةً.

كثيرا ما تثار مسألة الجدوى أو المكاسب الاقتصادية التي ستجنيها قطر من تنظيم بطولة كأس العالم، وعن نجاح... اقرأ المزيد

عندما يصدر حكم قضائي بات في نزاع معروض أمام القضاء، لا تكون جميع أطراف الدعوى راضية بمنطوقه، فيلجأ... اقرأ المزيد

في ظلّ الحفل النفطي، وبما أنّ الجميع مسرور، يُسعدني كمواطنة لبنانية - لم أنتخب أحدًا ليُمثّلني في مجلس... اقرأ المزيد