«الترفيه» لاحتواء مصنفات ومحتوى الفن السعودي

تتجه الهيئة العامة للترفيه السعودية إلى إتمام صفقات تحافظ على مصنفات ومحتوى إرث الفن السعودي، وذلك بعد أن واجهت صعوبات من بعض الفنانين المعتزلين ومن ورثة فنانين راحلين، لتسعى مؤخراً لإتمام صفقة فنية تعد الأكبر في الشرق الأوسط والأغلى أرشيفياً، تتلخص في الحفاظ على إرث فنان العرب محمد عبده.
وبجهود حثيثة من المستشار تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه، تمكنت شركة «روتانا للصوتيات والمرئيات» من شراء المصنفات والمحتوى الغنائي لفنان العرب محمد عبده، وذلك بعد أن وقعت مع شركة مجموعة صوت الجزيرة أول من أمس (الثلاثاء) اتفاقية لامتلاك هذا الإرث، في مسرح محمد عبده أرينا في بوليفارد الرياض ستي.
وأكد المستشار تركي آل الشيخ، على أهمية إتمام الصفقة نظراً للتاريخ العريق لفنان العرب الذي يعد الأبرز في الوطن العربي بتاريخه وإنتاجه العظيم وشهرته، مبيناً أن إدارة هذا المحتوى الفني الثري انتقلت لشركة كبرى خبيرة ومحترفة في هذا القطاع وتمتلك إمكانيات كبيرة ومميزة للتعامل مع هذه المصنّفات المهمة، إضافة إلى أن هذه الصفقة تمنع تكرار الصعوبات التي تواجه الهيئة مع الفنانين بعد اعتزالهم والاختلاف مع عوائلهم في إدارة المحتوى والحفاظ عليه.
وبين رئيس الهيئة العامة للترفيه، تسليم محمد عبده جزءاً غالياً من أعماله على مدى 60 عاماً يعد خطوة جريئة، مشيراً إلى أن كتالوج الأغاني المؤرشفة الذي تسلمته «روتانا» يتضمَن 122 ألبوماً، موضحاً بأن هناك أعمالاً قد يعاد تسجيلها، خاصة بعد تقديمها في الموسم الماضي بتقنية الهولوغرام وتسجيل بعضها بطريقة حديثة.
وواصل أن الهيئة العامة للترفيه تدعم أرشفة التاريخ للفنانين السعوديين، غير أن محمد عبده يظل متقدماً بمراحل عن البقية، مؤكداً في الوقت ذاته أن شركة «روتانا» بخبرتها الفنية تدعم الفن السعودي والعربي بمئات الملايين.
من جهته، أوضح الفنان محمد عبده أن كل المصنّفات والمحتويات مخزّنة ومحفوظة، وباقتراح من المستشار تركي آل الشيخ، انتقل هذا المحتوى الفني لأكبر شركة تمتلك تكنولوجيا جديدة في الإنتاج الفني.
وأفصح فنان العرب عن بحثه في الفترة الماضية عن طرق أفضل لحفظ إرثه الغنائي العريق بتقنيات عالية الجودة وحديثه، واعداً جمهوره بتقديم محتوى وأرشفة مميزة.
من جانب آخر، من المقرر أن يحيي الفنان محمد عبده غداً ليلة طربية ضمن فعاليات موسم الرياض في العام الحالي، يلتقي فيها الجمهور مع فنان العرب على مسرح «محمد عبده أرينا» بمنطقة بوليفارد رياض سيتي، في أمسية استثنائية نفدت تذاكرها خلال فترة وجيزة من طرحها على الموقع الإلكتروني المخصص.