حركة الأمة تشيد بالرفض الواسع للتطبيع مع العدو في مونديال قطر

رام الله - دنيا الوطن
حيّت حركة الأمة، "الرفض الواسع لأي شكل من أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني، والتي تجلت بأبهى صورها في مونديال قطر، حيث رفض المواطنون العرب الحاضرون الحديث إلى أي وسيلة إعلامية عبرية، مما جعل الإعلام الصهيوني يصف الحدث بـ"مونديال الكراهية"".

وأعتبرت الحركة أن هذا يوصف "عملياً أن مجرد السماح للصهاينة بتغطية وقائع المونديال على أرض عربية هو جريمة تطبيع، لن يغفر التاريخ لها، قبل الشعوب".

ورأت "الحركة" أنه "إذا كان الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" قرر إقصاء روسيا عن المونديال بسبب الحرب في أوكرانيا، فقد كان بإمكان قطر منع دخول الإعلام والمشجعين الصهاينة، بسبب جرائم كيان العدو ومستوطنيه بحق المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الإسلامية والمسيحية، وجرائمهم الفظيعة بحق الشعب الفلسطيني، علماً أن قوانين "الفيفا" وقوانين الأمم المتحدة لم ولن تكون بديلاً عن سيادة الدول وقراراتها السيادية".

ودعت حركة الأمة "لأوسع حملة تضامن عربي وإسلامي مع نضال وجهاد الشعب الفلسطيني في مواجهته للإجرام الاستيطاني الصهيوني، الذي تجلى مؤخراً في قتل الصهاينة بدم بارد ثلاثة شباب فلسطينيين في الخليل وكفرعين".

وأكدت أن "استمرار العدو بجرائمه واستباحة القرى الفلسطينية والمسجد الأقصى المبارك لن يثني هذا الشعب المقدام والشجاع عن الاستمرار في صموده وجهاده واحتضانه لمقاومته ومقاتليه الشجعان، حتى زوال الاحتلال البغيض عن أرض فلسطين".