منتخب إيران بعد الخسارة.. إحصاءات مخزية و3 مشاهد فاضحة بين الرياضة والسياسة

منتخب إيران بعد الخسارة.. إحصاءات مخزية و3 مشاهد فاضحة بين الرياضة والسياسة

ما إن انتهت مباراة أمريكا وإيران بين أقدام اللاعبين، بخسارة الأخيرة وخروجها المبكر من كأس العالم في قطر 2022، حتى بدأت مباراة ثانية في الشوارع وعلى ألسنة السياسيين أكثر حماسةً وأشد إثارة، نقلتها عدسات الكاميرات وأقلام الصحف والصحفيين.

المباراة الثانية كانت مليئة بالمشاهد المتناقضة وجاءت لتؤكد الارتباط الوثيق بين الرياضة والسياسة واستحالة الفصل بينهما.

عاش الإيرانيون على غير المتوقع ليلة سعيدة بعد سماع خبر خسارة منتخبهم وخروجه من الدور الأول، حيث امتلأت سماء إيران بالألعاب النارية وأطلقت السيارات صافرات الفرح في معظم المدن الإيرانية وفي مقدمتها العاصمة طهران، شماتةً بخسارة منتخب رأوا أنه يمثل نظاماً مستبداً يقمع ثورتهم المستمرة عليه منذ أكثر من شهرين.

وتواجه إيران تظاهرات شعبية مستمرة منذ وفاة الشابة ذات الأصول الكردية، مهسا أميني، منتصف أيلول سبتمبر الماضي بعد 3 أيام من احتجازها لدى شرطة الأخلاق بسبب انتهاك قواعد اللباس الإسلامي الصارم في البلاد.

وعلى غير المتوقع أيضاً، فقد خيّم الحزن على الموالين للنظام الإيراني في اليمن والعراق وفي مناطق سيطرة أسد، الذي اعتبر مؤيّدوه منتخب إيران، الدولة التي احتلّت بلادهم وشرّدت أبناء وطنهم، هو منتخبهم الوطني، حتى إن البعض اعتبر أن المباراة معركة بين "الكفر" ممثَّلاً بأمريكا و"الإيمان" ممثَّلاً بإيران، على حد زعمه.

تداول ناشطون إيرانيون، عقب المباراة صورة للمشرف على منتخب إيران وهو يهدي مدير منتخب أمريكا التي يسمّونها "الشيطان الأكبر" سجّادة تذكارية خاصة بالمباراة قبل بدايتها، بينما جاءت الصور من داخل الملعب للاعبي أمريكا وهم يواسون لاعبي إيران التي يطلقون عليها اسم "محور الشر".

وعلى هذه الصور علّق أحدهم قائلاً: "لاعبو منتخب أمريكا يواسون نظراءهم في منتخب إيران ( الشيطان الأكبر طلع عنده مشاعر جياشه وحنان كبير تجاه الشيطان الأصغر ) وش رأيك في هذا الحب المتبادل يا..".

أما الرئيس الأمريكي فقد احتفل بشكل هستيري بفوز بلاده على إيران وقال: "أحبَّهم الله لقد فعلوها الرجال".

نظام الملالي يقتل شاباً إيرانياً لأنه فرح لخسارة المنتخب ويهدد اللاعبين بتعذيب ذويهم في حال قام أي منهم بانتقاد القمع الذي يمارسه النظام ضد المتظاهرين، خلال وبعد المباراة، بينما تضع حكومة العراق شاشة ضخمة وسط بغداد لتشجيع المنتخب الإيراني، بينما لم يفعلوا ذلك مع منتخبات المغرب والسعودية.

قالت مصادر مقربة من عائلة "مهران سماك"، لـ"إيران إنترناشونال"، إن هذا الشاب البالغ 27 عامًا قُتل أمس في أنزلي، شمالي إيران، برصاصة مباشرة في رأسه من قبل قوات الأمن، حيث كان هو وخطيبته يطلقان بوق السيارة فرحا بخسارة منتخب إيران لكرة القدم أمام الولايات المتحدة. pic.twitter.com/bEcWUBsQ6m

عزّز هدف أمريكا الوحيد الذي انتصرت به أمس على إيران وسجّله مهاجمها كريستيان بوليسيتش في الدقيقة 38، من الإحصاءات المخزية للفريق الإيراني خلال مشواره في كأس العالم، والتي يمكن ذكر أهمها في الآتي:

- بعد الخسارة من أمريكا تخرج إيران للمرة السادسة وهو مجموع كل مشاركاتها من دور المجموعات دون الوصول إلى الدور الثاني.

-احتلّت إيران المركز قبل الأخير بعدد المباريات التي خاضتها بكأس العالم دون تأهّل إلى الدور الثاني بمجموع 18 قبل اسكتلندا صاحبة المركز الأخير بـ23 مباراة.

-لم تحقق إيران سوى فوز واحد في آخر 5 مباريات خاضتها في كأس العالم، عندما فازت 2 صفر على منتخب ويلز في النسخة الحالية من كأس العالم.

يشار إلى أنه بتأهل أمريكا وإنكلترا أمس عن المجموعة التي ضمتهم إلى جانب إيران وويلز، أصبح عدد المنتخبات المتأهلة إلى الدور الثاني أو دور الإقصائيات، حتى الآن 7 منتخبات، وهي كل من البرازيل والبرتغال وفرنسا والسنغال وهولندا وأمريكا وإنكلترا.