إنفلونزا الإبل التي حذرت منها "الصحة العالمية" مشجعي كأس العالم.. ما هي؟

إنفلونزا الإبل التي حذرت منها "الصحة العالمية" مشجعي كأس العالم.. ما هي؟

نشرت صحيفتا "ديلي ميل" و"تايمز" البريطانيتان تصريحات عن خبراء الأوبئة بالمركز المتعاون لصحة المسافرين التابع لمنظمة الصحة العالمية، وعلى رأسهم البروفيسورة باتريشيا شلاجينهاوف، حذرت مشجعي كأس العالم من إنفلونزا الإبل، خشية وجوده في قطر والبلدان المجاورة.

ظهرت إنفلونزا الإبل للمرة الأولى عام 2012، في دول الشرق الأوسط، تحديدًا دول الخليج العربي، وهي عدوى تنفسية تنتقل بالاتصال الوثيق مع الشخص المصاب، أو الحيوان المصاب بها.

وتوفي ما يقرب من 35% من الحالات التي أبلغت منظمة الصحة العالمية بها، والتي وصلت لـ2500 شخص.

الاسم العلمي لإنفلونزا الإبل هو "متلازمة الشرق الأوسط التنفسية"، ويعتقد خبراء المركز المتعاون لصحة المسافرين أن الإبل هي المضيف الطبيعي لأحد فيروسات العائلة التي تسببت في ظهور جائحة "كوفيد-19".

حتى الآن لم يكتشف لقاح أو علاج محدد لإنفلونزا الإبل، ولكن هناك العديد من اللقاحات والعلاجات التي تخضع للتجارب السريرية، وفي المجمل ينصح المختصون باتباع الطرق الآتية للوقاية:

أكثر المعرضين للإصابة بإنفلونزا الإبل هم الصغار وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة مثل أمراض الكلى والسرطان وأمراض الرئة المزمنة ومرضى ضغط الدم المرتفع، وأمراض القلب والأوعية الدموية، والسكري، ومن يعانون ضعف المناعة.