الكويت: مجلس الأمة يختار أحمد السعدون رئيساً جديداً له بالتزكية

مجلس الأمة الكويتي يعقد أول جلسة له منذ انتخابه، ويعين يزكي أحمد السعدون رئيساً للمجلس.

أعلن مجلس الأمة تعين أحمد السعدون رئيساً لمجلس الأمة  الكويتي بالتزكية.

والرئيس السعدون من مواليد عام 1934 وسبق له أن شغل منصب رئيس مجلس الأمة في الفصول التشريعية، وانتخب عضواً لمجلس الأمة لعشرة فصول متتالية منذ عام 1975.

ويأتي انتخاب السعدون بعد عقد مجلس الأمة الكويتي، اليوم الثلاثاء، أول جلسة له منذ انتخابه يوم 29 أيلول/سبتمبر الماضي، في حين تعهد نائب الأمير وولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح بمحاسبة الحكومة في تنفيذ برنامجها.

وقال نائب الأمير بمحاسبة الحكومة في تنفيذ برنامج عملها"، مضيفاً: "الفتن محدقة بنا من الداخل والخارج، ونحن مشغولون بأتفه الأسباب التي يمكن تجاوزها بحكمة".

ويأتي انعقاد المجلس، بعد يوم من تشكيل حكومة جديدة  في الكويت برئاسة الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح. وضمت الحكومة 15 وزيراً، بينهم سيدتان.

يشار إلى أنّ أمير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح،أصدر الأسبوع الماضي، أمراً أميرياً بتعيين الشيخ  أحمد نواف الأحمد الصباح رئيساً لمجلس الوزراء، وتكليفه ترشيح أعضاء الحكومة الجديدة.

واحتدم الخلاف بين الحكومة الكويتية وغالبية أعضاء مجلس الأمة المنتخب حديثاً إزاء موعد أول جلسة للبرلمان الجديد، حيث حضر الأحد نحو أربعين نائباً من المجلس المنتخب المكوّن من خمسين عضواً في جلسة وصفت بالرمزية، من دون حضور الحكومة أو الأمير أو من يمثلهما.

وكان مقرراً أن تبدأ أول جلسة في 11 تشرين الأول/أكتوبر، لكن مرسوماً أميرياً صدر بتأجيل الجلسة إلى 18 تشرين الأول/أكتوبر، وهو ما عده مراقبون خطوة لمنح رئيس مجلس الوزراء فرصة أكبر لتأليف حكومة تحظى بدعم نواب البرلمان، بعد أن أعلن غالبيتهم رفضهم الحكومة التي شكلها بعد الانتخابات مباشرة.

لكن مرسوم تأجيل جلسة البرلمان الأولى عده نواب وقانونيون مخالفاً للمادة 87 من الدستور التي تفرض مواعيد محددة لأول جلسة للبرلمان بعد الانتخابات، فيما يقول أنصار الحكومة إنّ من صلاحيات أمير البلاد، وفقاً لنص المادة 06 من الدستور، تأجيل الجلسات شهراً واحداً، وهذا ينطبق على الجلسة الأولى.