هل كرة القدم علم؟

غالباً ما يُقابَل الابتكار العلمى بالمقاومة، فقد كان ألبرت أينشتاين لا يحترمه زملاؤه الفيزيائيون، وعمل جاليليو يتعارض مع التقاليد الدينية، بينما كان يُنظر إلى إسحاق نيوتن على أنه منحرف لآرائه الفلسفية. مثل العلم، فإن كرة القدم بطيئة فى قبول الأفكار العلمية الجديدة، المزعجة للمدربين والأندية، تجربة كريس بارنز الذى طُلب منه إنشاء «أول قسم متعدد التخصصات لعلوم الرياضة لأحد أندية الدورى الإنجليزى الممتاز» فى ميدلسبره إف سى فى عام 1997 هى أكثر التجارب إثارة للإعجاب.من خلال العمل تحت إشراف المدير بريان روبسون ورئيس مجلس الإدارة ستيف جيبسون، لم يأتِ اختراق بارنز تحت شجرة تفاح مثل نيوتن، بل فى ملعب تدريب روكليف بارك فى دارلينجتون. هنا قدم بارنز أنظمة وأساليب لقياس الأداء، أصبحت مقبولة على نطاق واسع فى الرياضات الأخرى، بحلول نهاية الموسم، صعد ميدلسبره إلى الدورى الإنجليزى ووصل إلى نهائى كأس رابطة الأندية رغم خسارة نجوم مثل جونينيو وفابريزيو رافانيلى فى بداية الموسم. ومع ذلك، لا يعنى هذا النجاح أن بارنز لم يكن مضطراً أولاً لإقناع كل من المدربين واللاعبين بالقيمة التى تتمتع بها خبرته أثناء الإجابة عن السؤال المهم للغاية: ما هو علم الرياضة؟يقول بارنز: «يعتمد علم الرياضة أساساً على نفس مجموعة المبادئ مثل العديد من مجالات العلوم التطبيقية الأخرى». العلم بالمعنى الواسع هو طريقة للتعامل مع المشكلات وإنشاء أنظمة تمكّنك من التسليم بطريقة منهجية وفعالة. المكونات الأساسية لعلوم الرياضة هى علم وظائف الأعضاء والميكانيكا الحيوية - الطريقة التى نتحرك بها - وعلم النفس. فى الوقت الحالى، من خلال هذه العلوم ننتج قدراً هائلاً من البيانات ولا يمكننا تجاهل حقيقة أن علماء الرياضة فى الوقت الحاضر يحتاجون إلى أن يكونوا ماهرين بشكل خاص فى التعامل مع التحليل والبيانات. خذ هذه المجالات الأساسية ثم علم الرياضة البحتة ويعنى ببساطة أننا نستخدمها لمحاولة الإجابة عن أسئلة الأداء التى تنشأ عن الرياضة.يقول بارنز: «لقد كان من حسن حظى وسوء حظى أيضاً أننى شاركت فى الرياضة لعدد من السنوات، وعندما دخلت لأول مرة كان علم الرياضة جديداً جداً وكان الناس متشككين فى الفوائد التى يمكن الحصول عليها منه. الشىء الذى يمكننى قوله بصراحة مطلقة هو أن محركات علوم الرياضة هم دائماً الرياضيون. إنهم الأشخاص الذين يطرحون الأسئلة الصعبة: (ماذا عن هذا؟)، (ماذا عن ذلك؟) و(ماذا عن الآخر). إنه تطور رائع من حيث عقلية الرياضة نفسها. يوافق المدربون، وكذلك يفعل الرياضيون الآن، وهم الذين يقودون أجندة علوم الرياضة فى كرة القدم».تقدم سريع لأكثر من 20 عاماً حتى اليوم، ومن الواضح أن تأثير علوم الرياضة فى جميع أنحاء هرم كرة القدم واضح.يقول بارنز أيضاً: «ما عليك سوى الذهاب إلى نادٍ حديث لكرة القدم لترى ذلك». «فى معظم أندية الدورى الممتاز لكرة القدم، سيكون هناك ما بين ثمانية أو عشرة علماء رياضيين يقومون بأدوار مختلفة داخل النادى. جزء من ذلك هو التعامل مع المعلومات وإدارتها وفهمها، لكن جزءاً كبيراً من ذلك هو الاستعداد البدنى واستعادة اللاعبين».ويضيف «الآن، حتى أندية الدرجة الرابعة أو الخامسة، لديهم علماء رياضات على متنها الآن. عندما بدأت، كنت مدرباً للياقة البدنية، ومدرب القوة والتكييف، وأخصائى التغذية، والمراقب، وهذه هى الطريقة التى يعمل بها هؤلاء الأشخاص الآن، لكن هذا يمثل أساساً رائعاً وتعليماً رائعاً لهم. إنه أمر رائع أيضاً للأندية لأنه كما قلت سابقاً، لدى اللاعبين شهية كبيرة لهذا النوع من الأشياء وأنا مقتنع بنسبة 100 فى المائة أن اللاعبين الهواة سيرحبون بهذه المعلومات».تُعد وسائل التواصل الاجتماعى أمراً مهماً، لكنها مسئولة عن نشر الكثير من الهراء فى بعض الأحيان. لا يعرف اللاعبون الهواة، فى كثير من الأحيان، المعلومات التى يجب أخذها على محمل الجد وأيها لا يجب عليهم ذلك. من خلال تطبيق اسمه Catapult One سنقدم علم كرة القدم الصحيح، ما نقوم به هو تزويد هؤلاء الأشخاص بشىء يمكنهم الاعتماد عليه بالفعل».هذه هى تجربة نقلتها من موقع CATAPULT ONE فليدخل عليه مدربونا ولاعبونا ليعرفوا أكثر عن علم الرياضة بوجه عام وعلم كرة القدم بشكل خاص.